منتدى بلاحدود  

معاً من أجل مصالحة وطنية حقيقية
الإعلانات والأخبار
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دعوة لحضور مؤتمر جمعية الاشراف الجزائر يوم 27/11/2014 (آخر رد :محمد بلقسام)       :: رفعوا شعار " لا"... أعوان الشرطة في الجزائر يطرقون باب الم (آخر رد :علجية عيش)       :: تحريف اسم عاصمة الجزائر من زيري الى دزاير (آخر رد :محمد بلقسام)       :: كتابة السيرة الذاتية ... طريقة و نصائح و كيفية (آخر رد :فريال علاء)       :: العلاقات الجزائرية الإسرائيلية من عهد بومدين الى بوتفليقة(1) (آخر رد :محمد بلقسام)       :: هل تأثر الإخوان المسلمون في مصر بـ: "الوهابية"؟ (آخر رد :علجية عيش)       :: "بورما" تدفع ثمن استقامتها أم أخطائها؟ (آخر رد :علجية عيش)       :: السياحة العلاجية في التشيك - ميديكا لاينز (آخر رد :فريال علاء)       :: الداعية حسن البنّا في مذكراته يكشف بعض الحقائق (آخر رد :علجية عيش)       :: "الرُّدُودُ الشَّنـِيعَةُ على أبَاطـِيلِ الشِّيعَةِ" (آخر رد :علجية عيش)      


استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية
العودة   منتدى بلاحدود >
المنتـــــدى السيــــــاسي
> لقاءات بلا حـدود

لقاءات بلا حـدود مختص في اجراء المناظرات والحوارات التي ينظمها المنتدى

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 10-09-2008, 14:26 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المدير العام
مؤسس المنتدى


افتراضي لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد


بالجميع

كما قطعنا على أنفسنا أننا سنواصل تسليط الضوء على ماتعيشه أمتنا ،ونفتح آفاقا ماأحوج شعبنا إلى التطلع إليها في هذه الظروف ، هانحن نعود لنلتقي بشخصية معروفة وطنيا وعربيا
لها بصماتها على عدة أصعدة ،سواء من الناحية الفكرية أو السياسية.

كما قطعنا على أنفسنا بأننا سنواصل تسليط الأضواء حول ماتعيشه أمتنا الجريحة ،ونفتح آفاقا ماأحوج الجماهير الشعبية للتطلع إليها في هذه الظروف الصعبة وفي ظل هذا الإنسداد ، هانحن نعود لنلتقي وكلنا أمل بأن تسعدوا معنا بشخصية لها مكانتها الطبيعية في قلوب المحبين ،معروفة وطنيا وعربيا

لها بصماتها على عدة أصعدة ،سواء من الناحية الفكرية أو السياسية.
إنه الدكتور أحمد بن محمد ،المعروف بصراحته وجرأته ، وتمرّده على الباطل .
نفتح له صفحاتنا ليملأها بمداد كلماته، وينثر لنا من عبق أفكاره ماينير به صفحات المنتدى بلاحدود ،ويمنحنا من علمه وتجربته المليئة بالأحداث أشياء تفيدنا قراء ،أعضاء وزوارا لامحالة.
أنهى أحمد بن محمد دراسته الجامعية بالجزائر سنة 1976 م وانتقل إلى فرنسا بعدها بجامعة السربون ،نال فيها شهادة دكتوراة الدولة سنة 1983
وكانت الرسالة التي قدمها "السلطة في ضوء القرآن والسنة "وموضوعها يدخل في مجالي السياسة الشرعية و الدراسات القرآنية.
ناهيك عن مخطوطاته التي لم ترى النور بعد.

في سنة 1991 سنة الحصار كما يحب أن يطلق عليها الدكتور ،قام بتأسيس حزب الجزائر المسلمة المعاصرة

الذي لم يسمح له بالنشاط السياسي
كما قام رفقة الشيخ أحمد سحنون ،رئيس الرابطة الإسلامية وأحد العلماء الجزائريين .ورئيس الحكومة السابق يوسف بن خدة رحمهما الله ،بتأسيس التضامن الإسلامي ،الذي جاء كنتيجة منطقية بعد إلغاء المسار الديمقراطي بعد فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ بأغلبية المقاعد في البرلمان ،ومن ثم إدخال الجزائر في نفق لازالت لم تخرج منه إلى الآن..
سنة 1994 ساهم كبقية الشخصيات الوطنية في اللقاء الأول بسانتيجيدو بروما ،مع بعض الشخصيات الوطنية مثل عبد الحميد مهري الأمين العام لجبهة التحرير الوطني ، آيت أحمد الأمين العام لجبهة القوى الإشتراكية ، والرئيس الجزائري السابق أحمد بن بلة، والدكتور أنور نصرالدين هدام النائب في انتخابات 1991 عن الجبهة الإسلامية للإنقاذ الذي تابعتم معنا حواره
إضافة إلى لويزة حنون رئيسة حزب العمال ،والشيخ عبد الله جاب الله رئيس حركة الإصلاح الوطني .
كما حضر اللقاء ثانية في سنة 1995،وأمضى على وثيقة العقد الوطني.
تقدم كمرشح للإنتخابات الرئاسية سنة 1995 وتم منعه كما تم منع إيذاع بيان ترشحه في التلفزة الجزائرية التي سمحت
لشخصيات أخرى بالترشح أقل شأنا ومكانة من الدكتور أحمد بن محمد.
له الكثير من الإسهامات في الصحف، وفي القنوات الفضائية ،وهذا أحد حواراته على قناة الجزيرة في حصة الإتجاه المعاكس التي ينشطها الصحفي فيصل القاسم.

حول الإعلام السياسي في الوطن العربي
يمارس الدكتور أحمد بن محمد ،مهنة التعليم العالي في الوقت الحالي كأستاذ جامعي بأحد أهم الجامعات بالجزائر
.


ملاحظة...
أي محاولة لإفساد الحوار سيتعرض صاحبها للتوقيف النهائي.

كما للإدارة الحق في تنسيق الحوار (الكتابة)قصد المحافظة على سمعته.
















التوقيع

قديم 10-09-2008, 22:36 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نورالدين خبابه
كاتب جزائري


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

أستاذ أحمد باسمي وباسم الأعضاء الغائبين والحاضرين أرحب بك، فأهلا وسهلا بك معنا في هذا الفضاء الإعلامي. أتمنى أن نقضي معا أوقاتا تعود بالفائدة على الجميع..
لننطلق من واقعنا
تعم أغلب ولايات القطر الجزائري إحتجاجات قد تتفاوت حدّتها من ولاية إلى أخرى نتيجة سوء التسيير ونتيجة التسيب
فغلاء الأسعار ، العطش، الحرارة، إنقطاع الكهرباء، الحرائق، التهميش الحقرة ، اليأس
وإليك بعض العناوين من جريدة الخبر الصادرة بتاريخ 2008-09-10
أكثر من مليون نسمة مهددون بالعطش بمنطقة البليدة
14 حريقا مهولا في بومرداس
بلدية بليمور ببرج بوعريريج
تجدد المواجهات بين الشباب وفرقة مكافحة الشغب
20 قرية ببلدية حمام الضلعة بالمسيلة
شاحنات نقل العمال تعوض الحافلات وأطفال يتعذبون يوميا
عشرات المشاريع معطلة في سعيدة
احتجاجات الأساتذة المتعاقدين تنتقل إلى الولايات
سكان معسكر، تندوف ومستغانم يفطرون على ضوء الشموع
إطلاق سراح 10 متظاهرين في احتجاجات درفانة
ثماني عائلات تنصب خيما بحي الزيتون بسعيدة
ثاني حالة انتحار في ظرف أسبوع بآفلو
س1 ماهو تفسيرك لهذا التصعيد وهل له علاقة بالإنتخابات الرئاسية وتعديل الدستور؟؟؟
س2 تشاء المقادير أن نلتقي في هذا الحوار مع حدث هام ألا وهو 11/09 / 2001الذي إهتز له العالم على وقع التفجيرات التي ضربت بقوة عمق أمريكا فهل رمضان الذي صادف زيارة وزيرة الخارجية

له علاقة بما يحدث في الجزائر؟؟؟
س3 ((وقع جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية معاهدة صلح مع بكلر حسن والي الجزائر في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، بمقتضاها تدفع إلى الجزائر على الفور 642 ألف دولار ذهبي، و1200 ليرة عثمانية، وذلك مقابل أن تطلق الجزائر سراح الأسرى الأمريكيين الموجودين لديها، وألاّ تتعرض لأي سفينة أمريكية تُبحر في البحر المتوسط أو في المحيط الأطلسي.))

Daily Motion
ERROR: If you can see this, then Dailymotion is down or you don't have Flash installed.


ماتعليقك بين حاضرنا وماضينا؟؟؟







التوقيع

"اللّهم طهر أعمالنا من الرياء وألسنتنا من الكذب"
ملاحظة :ماأنقله لايعبر بالضرورة عن قناعاتي وإنما أنقله للتدوين والمطالعة .
آخر تعديل نورالدين خبابه يوم 10-09-2008 في 22:49.
قديم 11-09-2008, 08:30 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المعتصم
عضو


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

أهلا بالشيخ أحمد في منتدى بلاحدود صيام مقبول للجميع وشكر الله سعي القائمين على هذا الصرح.
السؤال الأول
إنتهت السلطة البوليسية المنقلبة على إرادة الشعب بحلّ حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ،
وجاء بعدها إختراق الحركات الإسلامية المسلحة ،وحتى السياسية منهاوالجمعوية ،فتم الإنقلاب على الشيخ عبد الله جاب الله مرتين ، وأقصي كل الوطنيين والإسلاميين الشرفاء من أية مبادرة تهدف إلى وحدة الصف وحل الأزمة، وجاء الآن الدور على حركة النحناح التي يتزعمها أبوجرة سلطاني بالتركيز على هذا الأخير في شخصه منذ مدة من طرف أناس أوكلت لهم هذه المهمّة القذرة
فهل إتعضت الحركة الإسلامية من هذه الأزمة وقامت بمراجعة شاملة تحدد فيها أولوياتها أم لازالت تستعمل الهروب إلى الأمام؟

السؤال الثاني
لاوجود لمعارضة في الخارج وإذا وجدت فهي إجتهادات شخصية محصورة في أفراد بعينهم همهم الظهور في القنوات الفضائية بعيدون كل البعد عن طموحات المواطن.
ألاترى معي بأن السلطة العسكرية المنقلبة على إرادة الشعب أوفدت مبعوثين لها إلى الخارج ببعض من ضباطها المعروفون بانحرافهم الأخلاقي داخل المؤسسة العسكرية مكلفين لتصدر المعارضة أو إختراقها
كما أخترقت الأحزاب الإسلامية؟
السؤال الثالث
منذ صدور كتاب الحرب القذرة للضابط الفار حبيب سوايدية وهو الذي عرف شهرة لامثيل لها ،نسمع من حين لآخر صدور
كتاب من هنا وهناك فهل صدور مثل هذه الكتب هدفه كشف الحقيقة أم أصبح موضة للبحث عن الشهرة والمال؟







التوقيع

((وجعلنا من بين أيديهم سدّا ومن خلفهم سدّا فأغشيناهم فهم لايبصرون))

قديم 11-09-2008, 15:20 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سيف الدين
مشترك جديد
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


سيف الدين est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

سلام الله عليكم وبعد
اهلا وسهلا بالدكتور القدير احمد وشكرا له لتلبية الدعوة والشكر موصول لمن كان سببا في وجوده بيننا وبعد
فاني اتمنى من الدكتور احمد ان يقيم لنا تجربة الجبهة الاسلامية للانقاذ باعتباره ممن عايشها وفي نفس السياق اريد ان اسال عن سبب عدم توحد ابناء الصف الاسلامي في بوتقة وخندق واحد منذ الانتخابات البلدية لسنة 1990....والسلام







قديم 11-09-2008, 17:50 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الطيب الوطني
مشترك جديد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


الطيب الوطني est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

السلام عليكم و رمضان كريم لشيخنا و جميع اعضاء المنتدى.
-ما راي الشيخ في الحركة الاسلامية في الجزائر.
-هل يمكن لاي حزب اسلامي الوصول الى السلطة مستفيدين من التجارب السابقة اقصد في الجزائر.







التوقيع

وقل الجزائر و اصغ ان دكر اسمها
تجد الجبابير ساجدين و ركعا

قديم 11-09-2008, 22:54 رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فريد صالحي
مشترك جديد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


فريد صالحي est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

أهلا ومرحبا بالشيخ احمد وبجميع الأعضاء
سيدي الفاضل من هذا المنتدى يهمني ويهم كل جزائري ان يعرف وعلى وجه الدقة منك
بصفتك عايشت المرحلة المفعمة بالأحداث وصولا للحقبة التي نعيشها الآن
ومن ثم ليتسنى لنا تقصي الحقيقة حقيقة المأساة الجزائرية
الدم الذي سال من يتحمل المسؤولية الكاملة في ذلك
-لأنه كما تلاحظ نحن نعيش في زمن أفرزت فيه حقبة العنف مظاهر جوهرها المصالح الشخصية وكسب البطولة من لعن وسب فلان وتعظيم دور وتهميش او الغاء دور فلان اصوات تدعي المعارضة واخرى الولاء بماذا تفسر هذا الازدحام وما الغرض منه ؟







التوقيع

قطعوا الزهرة قالت: ورائي برعم سوف يثور قطعو ا البرعم قال: غيري ينبض في رحم الجذور قطعوا الجذور من التربة قالت: من أجل هذا اليوم خبأت البذور ...

قديم 12-09-2008, 22:32 رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عميروش
مشترك جديد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


عميروش est déconnecté


Question رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بدون مقدمات طويلة عندي بعض الاسئلة للدكتور.
1 - كل الديموقراطيات الكبيرة حاليا امريكا اسبانيا فرنسا ..الخ عرفت انبعاثها بعد حرب اهلية طاحنة طرفيها الاستبداد و ارادة الانعتاق و التغيير
لماذا يوجد شعور عام بعد الحرب الاخيرة باننا بصدد اعادة الصف و انه علينا انتظار حرب اهلية اخرى؟
و هل في تصورك يا دكتور يوجد امكانية للتغيير في الافق المنظور؟

2 - في البلاد المتخلفة مثلنا رغم الفساد الكبير يوجد شعور بالانتماء للبلد حتى ممن هو مرتشي و فاسد فنجد مشاريع الانماء على قلتها احيانا و رغم نقص الموارد مقارنة بالجزائر لا تتاثر كثيرا بالسرقات و الاختلاسات و الرشاوي و سوء التسيير
في الجزائر كل الطبقة الحاكمة تقريبا تعيش معظم ايام الاسبوع في اوروبا و تحمل هي و ابنائها جنسيات مزدوجة و تتكلم بغير لغة بلدها الاصل و منفصلة تماما عن واقع البلاد... كيف تفسر هذا التناقض رغم ان الجزائر من البلدان القليلة جدا التي دفعت ثمنا باهضا من الدماء من اجل انشاء دولة مستقلة؟

3 - في الدول الكبيرة التي يتمتع اهلها بقدر من الوعي لا يجد المواطنون اي حرج من أن تعطى مناطق عندها خصوصيات لغوية و اثنية قدر كبير من الحرية في تسيير شؤونها كما يحدث في بريطانيا و اسبانيا و الولايات المتحدة و المانيا و روسيا و الهند ...الخ
لماذا يعتبر هذا الامر عندنا من الطابوهات او الممنوعات
الا ترى ان استقلال بعض المناطق ذاتيا هي خطوة جيدة لاضعاف سلطة مافياوية ليس لها اي غيرة و لا شعور بالمسؤولية تجاه البلد؟

شكرا و ارجو انني لم اثقل على حضرتكم بهذه الاسئلة الثلاث







قديم 12-09-2008, 23:15 رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد بن محمد
أستاذ جامعي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


أحمد بن محمد est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

اقتباس:
بواسطة نورالدين خبابه
أستاذ أحمد باسمي وباسم الأعضاء الغائبين والحاضرين أرحب بك، فأهلا وسهلا بك معنا في هذا الفضاء الإعلامي. أتمنى أن نقضي معا أوقاتا تعود بالفائدة على الجميع..
لننطلق من واقعنا
تعم أغلب ولايات القطر الجزائري إحتجاجات قد تتفاوت حدّتها من ولاية إلى أخرى نتيجة سوء التسيير ونتيجة التسيب
فغلاء الأسعار ، العطش، الحرارة، إنقطاع الكهرباء، الحرائق، التهميش الحقرة ، اليأس
وإليك بعض العناوين من جريدة الخبر الصادرة بتاريخ 2008-09-10

أكثر من مليون نسمة مهددون بالعطش بمنطقة البليدة
14 حريقا مهولا في بومرداس
بلدية بليمور ببرج بوعريريج
تجدد المواجهات بين الشباب وفرقة مكافحة الشغب
20 قرية ببلدية حمام الضلعة بالمسيلة
شاحنات نقل العمال تعوض الحافلات وأطفال يتعذبون يوميا
عشرات المشاريع معطلة في سعيدة
احتجاجات الأساتذة المتعاقدين تنتقل إلى الولايات
سكان معسكر، تندوف ومستغانم يفطرون على ضوء الشموع
إطلاق سراح 10 متظاهرين في احتجاجات درفانة
ثماني عائلات تنصب خيما بحي الزيتون بسعيدة
ثاني حالة انتحار في ظرف أسبوع بآفلو

س1 ماهو تفسيرك لهذا التصعيد وهل له علاقة بالإنتخابات الرئاسية وتعديل الدستور؟؟؟


بسم الله .


هذه مجرد عيّنات من الجحيم الذي لا يزال الشعب الجزائري عموما معذبا فيه. و لو تعلق الأمر بمجرد جريمة إحراق الغابات لقال الناس الشجرة لا يحرقها إلا الغريب عن الديار، و مع ذلك فهي تعوض عندما يُـزال حكم أربّة ديغول المستقورين اللصوص الجهلة العاجزين. و لكن المأساة أن هناك حرائق كبيرة مخيفة اندلعت في البيت الجزائري الكبير و هي لا تنطفئ إلا بقدرة الجبار الرحيم. فلقد أتى هذا النظام المجرم على شبه الدولة نفسها فقضى على المرافق فيها، و على المجتمع فمزقه في حرب شعبية/شعبية لا يموت فيها عادة إلا أبناء الأمة المستضعفون، و على الأسرة ففككها تحت ضغوط الفقر المصطنع الذي لا تعرفه أحياء المجرمين المترفة قصورهم، و على الإنسان فحمله على الانتحار أو التفجّر أو الحرقة.
ينبغي اقتراح رسائل دكتوراه على طلبة العلوم السياسية كي يسمع الناس كيف استطاع نظام ـ غبيّ و لص و قـتـّال ـ أن يحوّل جنة الجزائر إلى هذا الجحيم. الناس الطيبون أصبح بعضهم لا يطيق بعضا في السوق، في الجوار، في مفترق السيارات...
لقد تمكن الغرباء عن الديار من تحويل التناقض الرئيسي بين الحراش و "كلاب دي بان" مثلا إلى تناحر أفقي بين الشرطي و سائق السيارة، بين الإداري و المواطن، بين الأستاذ و التلميذ، بيت فريق القبة و فريق الحراش... خراف تتعارك و الذئاب من بروجها المسروقة تتفرج.
و لكن الغرباء عن القطر لا يستحون ـ وقد تربوا حيث تربوا ـ أنهم حققوا إنجازا يستحقون عليه وسام جنرالات فرنسا بعد أن استطاعوا استيراد "الشناوه" و تصدير الحراقة..
اللصوص الكبار ـ الرعيان سابقا ـ يتسوق لهم عبيدهم بأموال الشعب في باريس و بروكسل و لا يرضون عن فال دو قراس بديلا في الاستشفاء، بينما الأسَـر "توْحم" على قطعة لحم أو سلة فاكهة ـ لم تخل منهما وجبة الإنسان البدائي ـ في الوقت الذي يضع فيه جهلة النظام "المتعلمون" عشرات الملايير من الدولارات في المؤسسات المالية بأوروبا و أمريكا، كي يرضى عنهم ديك تشيني و ساركوزي...
و على المصلحين الذين يريدون فعلا تخليص الشعب من مخالب هؤلاء الأظلمِين أن يوقفوا مأساة الاقتتال أو التصارع الغبيّ المصطنع بين الشعب و الشعب كي تتحول الخصومة الأولى بين الشعب عموما و أقلية أولاد فرنسا...
و في كل هذا، لا يزال النظام الفاسد المفسد حيران أمام استحقاق ربيع 2009. أيُجري الرئاسيات؟ أيمدد للشخص الذي حقق السلم إلى درجة أنه لا يذهب إلى البويرة إلا بقطع الطريق عن الأمة لمدة نحو 8 ساعات؟
إن على المظلومين الفارين إلى الجبال أن يفهموا أن الاقتتال الشعبي/الشعبي يغضب الله تعالى و يحزن الشعب و يطيل عمر النظام الظالم. فالدم الجزائري الغالي ، من أيّ جهة سال، هو "صِيروم" الظالمين المتنفذين في النظام.
بقيت نقطة ثالثة في هذا السياق. إني أرى تكاثر و تجمع عناصر الانفجار المجتمعي. و إن لم تسبقه بوادر خير، فقد يأتي على الأخضر و اليابس. على الجاني و الضحية. و قد يعقب فسادَ النظام المقصود فوضى عارمة غير مبرمجة، و يكون الناس حينها أمام حالة لا نحسد عليها : السلطة زالت و المولود خديج، غير مكتمل ـ هذا إن لم يبادر جناح في السلطة إلى سرقة المولود الجديد. و مع ذلك، يحفظ الله بلدنا من كل سوء، و هبّوا إلى الحسنات يا خدّام الأمة الأمناء المقتدرين.


اقتباس:


س2 تشاء المقادير أن نلتقي في هذا الحوار مع حدث هام ألا وهو 11/09 / 2001الذي إهتز له العالم على وقع التفجيرات التي ضربت بقوة عمق أمريكا فهل رمضان الذي صادف زيارة وزيرة الخارجية



له علاقة بما يحدث في الجزائر؟؟؟








إن أحداث 11 سبتمبر، مهما كانت نيات الفاعلين فيها، قد أسهمت بشكل مباشر في إطالة عمر النظام في الجزائر. فبعد أن كان الاستئصاليون يخشون الذهاب إلى أوروبا تحت تهديد القضاء الدولي، أصبح تعاونهم مطلوبا مع القوى الغربية قصد الوقوف في وجه ما تسميه أمريكا "إرهابا" ـ و هي طبعا لا تقصد قتل الشعب العراقي الأعزل و لا ضخّ بتروله باتجاهها و لا بيعه مصنعات لا يحتاجها.
فمن كان يصدق أن "القاعدة" تسعف... حكم ضباط فرنسا بهذا الصيروم الاستثنائي؟
ثم صادف هذا الاتجاه هوى في نفس من يسمى "الرئيس"...المنتجـَـــب من قبل بعض الجنرالات ـ لا المنتخَـــــب حقا و فعلا عبر الصندوق الشعبي.
ثم ظهر "صديق"... كارلوس القديم و هو بالرباط يصافح الجزار باراك الصهيوني،

قبل أن يسمع الناس بعلاقاته مع ديك تشيني و ما لحق ذلك من شبه بيع الصحراء للشركات البترولية... و في الأخير تواطأ الملأ الرسمي على رهن نحو 43 مليار دولار عبر بورصة نيويورك و الشعب الفقير ـ صاحب المال الرباني ـ لا يعلم، لأنه لم يُستشر...
زد البحرَ ماء، كما تقول الحكمة الشعبية.
و لكن المسألة فيها عربون وفاء و بوليصة ائتمان اكتتبها النظام لدى أسياد جدد، كان يسمّيهم "الإمبريالية"...
إن الذي يدعي الدفاع عن فلسطين لا يقبل وجه بوش بتلك الحرارة المذلة كأنه وليّ حميم...
و كيف يريد النظام تعاطف ابن الشعب أو مجرد حياده تجاه المعارضة السياسية الصادقة، و هو لا يستطيع زيارة وطنه حيث مسقط رأسه، في حاسي مسعود مثلا إلا برخصة، بينما الأمريكي أو الفرنسي يرتع في الأرض التي ضحىّ عسكريا من أجلها الشهداء الأعزاء و بقية المجاهدين الأوفياء...


اقتباس:

س3 ((وقع جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية معاهدة صلح مع بكلر حسن والي الجزائر في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، بمقتضاها تدفع إلى الجزائر على الفور 642 ألف دولار ذهبي، و1200 ليرة عثمانية، وذلك مقابل أن تطلق الجزائر سراح الأسرى الأمريكيين الموجودين لديها، وألاّ تتعرض لأي سفينة أمريكية تُبحر في البحر المتوسط أو في المحيط الأطلسي.))



ماتعليقك بين حاضرنا وماضينا؟؟؟





لست متأكدا من وجود مثل هذا التلازم، و لو أن من مسلـّمات المشهد السياسي الجزائري أن ذئابا كواسرَ في السلطة لا يريحها أبدا أن تجف بِـرك الدماء البريئة . فاللصوص ـ المتعددون ـ يخيفهم طلوع الفجر.
و مع ذلك، تبقى الرئاسيات هاجس السلطة، لا همّ الشعب الذي بلغ قعر الجحيم أو كاد.
و من هنا قد يأتي الزلزال. النظام اليوم حائر بين التمديد لصديق بوش و مقبّل يد الملكات ـ لا أيدي اليتامى ـ و بين الاستغناء عنه كي لا تطول جذوره في مفاصل منظومة الحكم.
بل الشخص نفسه حيران : أيكمل سينما الحكم الظاهر ـ و لا شماتة في المرض ـ مع العجز الجسماني، الذي لم يعد قادرا على إخفائه أم ينسحب مع هاجس فقدان المكانة الشكلية التي تضمن، مع ذلك، امتيازات مباشرة و لصالح الجوار القريب ـ ناهيك عن صعوبة الفطام عن الكرسي الذي تربىّ عليه قوم أوجدتهم الثورة السخية أمراء منذ الأيام الأولى للاستقلال، رغم محدودية إمكاناتهم الذاتية، لا سيما على مستوى التحصيل العلمي و المواهب الربانية و الملـَكات التقنية الخاصة بالقيادة.
و من هنا لا يستطيع أمثال هؤلاء العيش يوما واحدا في الأحياء الشعبية.
أتحدى كبراء النظام ـ من ظهر منهم و من خفي ـ أن يذكروا لنا شيئا ذا بال عاشوه في الحراش أو باش جراح أو الكاليتوس.
انظر كيف قدّم بعض القوم التعازي بعد مصيبة أصابت غرباء، بينما لم ينبسوا ببنت شفة اثر فاجعتي يسـّر و البويرة هذا الصيف.
بل إن إشكالية تعديل دستورهم المتخلف لا تزال تؤرقهم : أيمرّرونه عبر استفتاء مضمون المقاطعة الشعبية غير القابلة للإخفاء أم عبر ذلك البرلمان ـ و قيادة المخابرات تعرف قبل غيرها نسبة دور الشعب الحقيقية في تكوينه ـ و ما يتبع ذلك من رئاسة مشلولة، و قد كانت في الأصل عرجاء بفعل تزوير 1999 الفاضح. و ما بُـني على باطل فهو باطل.
و هذا هو الذي يفسر جزئيا حكاية 3/4 رئيس. إنها الخطيئة الأصلية. المديونية الأصلية. ألم يَقـل الافرنج : [من يُعـطِ يأمرْ] ؟
(qui donne ordonne)
أما اليوم، فإن من الناس من يتساءل : هل توجد فعلا رئاسة؟ إذ أن كل المراقبين يعلمون أن السلطة في الجزائر شتى و مشتتة، بخلاف تونس أو مصر. و لكن أن يصرخ الشعب : أيوجد ربان على متن الطائرة... التي تكاد تهوي أو السفينة التي توشك على الغرق...
اقتباس:

[و تلك الأيام نداولها بين الناس]، صدق الله العظيم.
أجل. لقد انتقلنا من درجة "الشهادة" على الناس، بما يعني ذلك من عزة و قوة، إلى درك "المشاهدة" المرادفة للهوان.
و مع ذلك، و رغم ما كسبت أيدينا، فإن الله تعالى أعطانا أيضا نِـعم المحروقات التي لم تستعمل "ولاية السّــفيه" في العالم الإسلامي عائداتها إلا في ترف القصور الذي لا يكاد يعرف حدودا، و في تشغيل مصانع الغرب أو على تحريك الآلة الاستثمارية في العالم الأوروـأمريكي، و قد كان بإمكاننا توظيف هذا الخير العميم من العملة الصعبة في تعويض ليل "الاستعمار" الطويل البهيم...
و لكن من يشك في تذلـل الغرب أمام المسلمين لو أنّ الأقوياء الأمناء منهم هم الذين نابوا عن الأمّة في تسيير حوالي ألف مليار دولار من ودائع أهل الإسلام لدى أمريكا وأوروبا، أو استعملوا النفط سلاحا ضد البغي الافرنجي أو العتو الصهيوني...
لكن سيتحرر "الاستقلال" المغشوش و يؤدب هولاكو.
فالأسُود هي التي تنهي تواطؤ ذئاب الداخل مع ضباع الخارج... و هي التي تكدح اليوم كي توجّه الشعوب نحو التوحيد المفضي إلى التحرر.
و عندها سيكون المسلمون ـ في الجزائر و في غيرها ـ عبادا لله، لا عبيدا للبشر.







قديم 14-09-2008, 03:08 رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
المحتسب
مشترك جديد
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


المحتسب est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

بسم الله
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و من والاه و بعد
أتقدم بادء ذي بدء بالشكر الى ادارة الموقع التي فتحت لنا بابا للنقاش مع الاستاذ الدكتور أحمد بن محمد
ثم أثنّي بالشكر على السيد أحمد على تكرمه و تفضله بقبول هذه الفكرة ...
أخي الدكتور أحمد كما تعلم فان جمعية العلماء المسلمين كان لها دور هام في توعية الشعب الجزائري المسلم بدينه في حقبة الاستدمار كي لا نقول الاستعمار فكانت لخطب و مقالات المشايخ كعبد الحميد بن باديس و الشيخ البشير الابراهيمي و غيرهم كثير يرحمهم الله الاثر الطيب و ثمار ذلك نجده في ثلة من الشباب الذين انخرطوا في الكفاح المسلح و لا غرو في ذلك اذ انهم تربوا على يد هذه الصفوة و نهلوا من معين ومنبع صاف ....

غير أنه من المؤسف الان نجد السلطة في وقتنا الراهن تراهن على الصوفية و الطرقية و التي يشهد التاريخ لها بالتخاذل و الكيد للجنعية و رجالاتها حيث ان الشيخ بن باديس كاد ان يقتل على يد احد مريدي الطريقة العلوية
....
ألا تظن سيدي الفاضل ان هذا النكران للجمعية له أسباب و هل في اضعافها مصلحة لتمرير الاجندة السلطوية ؟...
ألاترى معي بان للنظام دور في جعل الجمعية جسد بلا روح؟ ....
مع العلم بان الجزائر تفتقد الى مرجعية حقيقية بالمعنى الكامل تؤوب اليها كل الاطراف

هي أسئلة أطرحها عليك أخي الدكنور احمد فتقبل مروري و احترامي و تقديري لكم
أخوكم المحتسب.







قديم 14-09-2008, 13:50 رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أحمد بن محمد
أستاذ جامعي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


أحمد بن محمد est déconnecté


افتراضي

اقتباس:
بواسطة المعتصم
أهلا بالشيخ أحمد في منتدى بلاحدود صيام مقبول للجميع وشكر الله سعي القائمين على هذا الصرح.
السؤال الأول
إنتهت السلطة البوليسية المنقلبة على إرادة الشعب بحلّ حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ،
وجاء بعدها إختراق الحركات الإسلامية المسلحة ،وحتى السياسية منهاوالجمعوية ،فتم الإنقلاب على الشيخ عبد الله جاب الله مرتين ، وأقصي كل الوطنيين والإسلاميين الشرفاء من أية مبادرة تهدف إلى وحدة الصف وحل الأزمة، وجاء الآن الدور على حركة النحناح التي يتزعمها أبوجرة سلطاني بالتركيز على هذا الأخير في شخصه منذ مدة من طرف أناس أوكلت لهم هذه المهمّة القذرة
فهل إتعضت الحركة الإسلامية من هذه الأزمة وقامت بمراجعة شاملة تحدد فيها أولوياتها أم لازالت تستعمل الهروب إلى الأمام؟

أولا، أخوك أحمد هو الذي يشكر لك طرح أسئلتك الثلاثة.
1. لا توجد حركة طيبة تحتاج في العالم الإسلامي إلى تقويم ماضيها بإيجابياتها الكثيرة المباركة و بأخطائها و أخطائها مثل الصحوة في الجزائر.
و قد دعا بعض الإخوة مرات إلى مثل ذلك، و لكن في مسألة تأخرنا عن إجراء هذا التقويم، يمكن تقديم ثلاثة تفسيرات.
الأول أنّ بعضنا يعتبر مسيره كله صوابا. فلِـمَ جردة الحساب إذن؟
الثاني أن آخرين يخشون تحول التقويم إلى حساب أو تشنيع على هذا الطرف أو ذاك. في حين أنّ عملية التقويم لن تكون إلا موضوعية، لا تجريح فيها و لا شخصنة ـ إذ يركز فيها على تحديد الأمراض، لا على سبّ المريض.
و الثالث أننا جميعا لم تتشرب نفسيتنا السياسية بضرورة العمل الجماعي في الحد الأدنى على الأقل. و قد قال أحدنا ذات مرة في بعض مجالس الشيخ أحمد سحنون ـ رحمه الله تعالى : هلا كنا ، في هذه المحنة، على الأقل مثل الوحوش التي تحملها أهوال القيامة على " و إذا الوحوش حُـشرت"؟
اقتباس:

السؤال الثاني
لاوجود لمعارضة في الخارج وإذا وجدت فهي إجتهادات شخصية محصورة في أفراد بعينهم همهم الظهور في القنوات الفضائية بعيدون كل البعد عن طموحات المواطن.
ألاترى معي بأن السلطة العسكرية المنقلبة على إرادة الشعب أوفدت مبعوثين لها إلى الخارج ببعض من ضباطها المعروفون بانحرافهم الأخلاقي داخل المؤسسة العسكرية مكلفين لتصدر المعارضة أو إختراقها
كما أخترقت الأحزاب الإسلامية؟



لا يمكن أن نسيء الظن بكل الناس و لا يمكن أيضا أن ننسى أنّ الحذر أمر رباني و سنّة في كل منازلة.



اقتباس:

السؤال الثالث
منذ صدور كتاب الحرب القذرة للضابط الفار حبيب سوايدية وهو الذي عرف شهرة لامثيل لها ،نسمع من حين لآخر صدور
كتاب من هنا وهناك فهل صدور مثل هذه الكتب هدفه كشف الحقيقة أم أصبح موضة للبحث عن الشهرة والمال؟

الأمّة لا تستغني عن أي شهادة... نزيهة في الذي حصل و يحصل في البلد الدامي، كي لا يتكرر بعد أن يخمد الحريق بإذن الله تعالى.







قديم 14-09-2008, 14:25 رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نورالدين خبابه
كاتب جزائري


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

أسئلة شفوية
تجربة خاصة بمنتدى بلاحدود أتمنى أن تلقى الإستحسان .

Daily Motion
ERROR: If you can see this, then Dailymotion is down or you don't have Flash installed.







التوقيع

"اللّهم طهر أعمالنا من الرياء وألسنتنا من الكذب"
ملاحظة :ماأنقله لايعبر بالضرورة عن قناعاتي وإنما أنقله للتدوين والمطالعة .
آخر تعديل نورالدين خبابه يوم 14-09-2008 في 14:28.
قديم 14-09-2008, 19:25 رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أحمد بن محمد
أستاذ جامعي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


أحمد بن محمد est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

اقتباس:
بواسطة سيف
سلام الله عليكم وبعد
اهلا وسهلا بالدكتور القدير احمد وشكرا له لتلبية الدعوة والشكر موصول لمن كان سببا في وجوده بيننا وبعد
فاني اتمنى من الدكتور احمد ان يقيم لنا تجربة الجبهة الاسلامية للانقاذ باعتباره ممن عايشها وفي نفس السياق اريد ان اسال عن سبب عدم توحد ابناء الصف الاسلامي في بوتقة وخندق واحد منذ الانتخابات البلدية لسنة 1990....والسلام
الجواب المتعلق بالمشاركة رقم 4 التي أرحب بصاحبها الكريم و بكل المشاركين الأعزاء :
الابن البكر سياسيا في أسرة "الصحوة" لم يكن كله عيوبا أو أخطاء و خطايا. و من يقل بذلك ينخرط دون أن يدري في صف الاستئصاليين.
فالفيس تجربة بشريّة، ولذلك فهو لم يكن كما يصفه أعداؤه و لا كما كان يتمنى أفراده.
و هذه الأمّة ولود، بحيث أن "كبوة فرس" أو "سقوط فارس" لا يزيدان معظم عشاق المنازلات السياسية ألا إصرارا على طلب التمكين لدين الله الكريم، بوسائل جديدة، بطـُرق جديدة، بعيدا عن كل وثنية سياسية.
فمشروع البناء هو الإسلام و ما كافة العاملين فيه إلا خَـدم، كما كتب تقريبا سيد قطب رحمه الله تعالى.
و المهم الآن رأس المال ــ الإسلام ثم الجزائر ــ أما الأرباح ــ الصحوة أو التنظيمات ــ فهي في التدافع السُـنني. و ما لم يتحقق أمس قد يتحقق غدا إذا ما كان الرساليون يستحقون فعلا التمكين الرباني.







قديم 14-09-2008, 19:27 رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
أحمد بن محمد
أستاذ جامعي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


أحمد بن محمد est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

اقتباس:
بواسطة الطيب الوطني
السلام عليكم و رمضان كريم لشيخنا و جميع اعضاء المنتدى.
-ما راي الشيخ في الحركة الاسلامية في الجزائر.
-هل يمكن لاي حزب اسلامي الوصول الى السلطة مستفيدين من التجارب السابقة اقصد في الجزائر.

الجواب الخاص بالمشاركة رقم 5 التي أشكر صاحبها الكريم :
هناك قناعتان عميقتان تبدوان و كأنهما مسلـّمتان:
1. "الصحوة" هي الطبيب الأساسي ــ لا الوحيد ــ أمام جراح الأمّة الغائرة.
2. أن هذا الطبيب المنتظر مريض...
و إلا كيف نكون الغالبية السوسيولوجية ـ و الأغلبية السياسية ـ و مع ذلك فالصحوة مستضعفة و المشروع الطيب محرومة الأمّة من خيره و من بركاته.
إنّ الإسلاميين ــ أي خدّام المسلمين، وليس
،supermusulmans
كما يظن بعض المتنطعين ــ يشبهون في الجزائر ذلك الثريّ الذي يملك رصيدا ضخما في البنك، و لكنّه ضيع دفتر الشيكات أو نسي رقم الحساب البنكي نفسه...
صدقني يا أخي: العلة فينا نحن جميعا. و إن تأخر تمكين، فكل واحد منا بدرجات متفاوتة مسؤول ـ و لو معنويا لا ماديا.
النظام ليس قويّا. و لكن أبناء من الصحوة لم يحسنوا استعمال السنن التمكينية الهائلة التي جادت بها العناية الربانية الكريمة.
أما إذا بدأ "الطبيب"يتعافى ــ لا سيما على مستوى "الرأس" ــ فللإسلام التمكين غدا أو بعد غد، و للجزائر الفرج و التألق... و سيظهر للناس خوار كبار أهل النظام المساكين الذين ندعو الله تعالى لهم في هذا الشهر الفضيل أن ينتبهوا لمستقبلهم الحقيقي كي لا ينسوا الآخرة. إنهم قليلا ما يتذكرون أن معظمهم على عتبة السبعين... يا بني جلدتنا، تذكروا مقبرة العالية على الأقل ثلاث ثوان في 24 ساعة...







قديم 14-09-2008, 23:06 رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أحمد بن محمد
أستاذ جامعي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


أحمد بن محمد est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

اقتباس:
بواسطة عميروش
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بدون مقدمات طويلة عندي بعض الاسئلة للدكتور.
1 - كل الديموقراطيات الكبيرة حاليا امريكا اسبانيا فرنسا ..الخ عرفت انبعاثها بعد حرب اهلية طاحنة طرفيها الاستبداد و ارادة الانعتاق و التغيير
لماذا يوجد شعور عام بعد الحرب الاخيرة باننا بصدد اعادة الصف و انه علينا انتظار حرب اهلية اخرى؟
و هل في تصورك يا دكتور يوجد امكانية للتغيير في الافق المنظور؟
الجواب الخاص بالمشاركة رقم 7 التي أشكر صاحبها :
1. لا يأس مع الإيمان بالله تعالى ربّا و به سبحانه ناصرا. أعتقد أننا اقتربنا من نهاية النفق. و كـِدت أقول أننا شعب بصدد دفع آخر الفواتير تكفيرا عن خطايانا المرتكبة بسبب عدم الوفاء بعد أن أمكننا الله تعالى من جيش الاحتلال الفرنسي و قد كنا قليلين نخاف أن يتخطفنا الناس.
ذلك أننا لم نرعَ، ابتداء من 1962، لا أولوية الإسلام و لا حرمة الضاد، و لا أرامل الشهداء و أولادهم...
قد تكون هذه الحرب الطاحنة بين الأشقاء درسا لأوّلنا و آخرنا حتى لا نخون الله تعالى مرة أخرى في دينه العزيز و في مقتضياته.
نـِعَمُ مولانا الكريم على الجزائر كثيرة وكبيرة، و لذلك فإنها لا تحاسب مثل بقية شقائقها. و ربما لذلك سيكون هول محنة هذا الدرس عبرة لنا، كي نتذكـّر أن المنتظر من الجزائر، في العالم الإسلامي، هام جدا ــ بالمقياس الرّسالي و بالمعيار الإيماني و بالميزان الجيوسياسي.
اقتباس:

2 - في البلاد المتخلفة مثلنا رغم الفساد الكبير يوجد شعور بالانتماء للبلد حتى ممن هو مرتشي و فاسد فنجد مشاريع الانماء على قلتها احيانا و رغم نقص الموارد مقارنة بالجزائر لا تتاثر كثيرا بالسرقات و الاختلاسات و الرشاوي و سوء التسيير
في الجزائر كل الطبقة الحاكمة تقريبا تعيش معظم ايام الاسبوع في اوروبا و تحمل هي و ابنائها جنسيات مزدوجة و تتكلم بغير لغة بلدها الاصل و منفصلة تماما عن واقع البلاد... كيف تفسر هذا التناقض رغم ان الجزائر من البلدان القليلة جدا التي دفعت ثمنا باهضا من الدماء من اجل انشاء دولة مستقلة؟

2. نعم، بعض مصائب الجزائر أن المرضى موزعون على مفاصل الحكم و هم يحسبون أنهم أطباء.
أنّ الخونة يقررون مكان الأمناء و هم يظنون أنهم أولى الناس بالقيادة على أساس خـُؤولتهم الفرنسية المستلحقة المغشوشة.
و لكن إلى متى أيها الحركىَ المستترون و أنتم تزايدون على الحركى أنفسهم و... تنتقمون من الأهالي الباقين بالديار الغالية ــ سرقة أموال و تعطيل وجهة إسلامية و تغريب لسان أجداد؟

اقتباس:

3 - في الدول الكبيرة التي يتمتع اهلها بقدر من الوعي لا يجد المواطنون اي حرج من أن تعطى مناطق عندها خصوصيات لغوية و اثنية قدر كبير من الحرية في تسيير شؤونها كما يحدث في بريطانيا و اسبانيا و الولايات المتحدة و المانيا و روسيا و الهند ...الخ
لماذا يعتبر هذا الامر عندنا من الطابوهات او الممنوعات
الا ترى ان استقلال بعض المناطق ذاتيا هي خطوة جيدة لاضعاف سلطة مافياوية ليس لها اي غيرة و لا شعور بالمسؤولية تجاه البلد؟
شكرا و ارجو انني لم اثقل على حضرتكم بهذه الاسئلة الثلاث

3. تحت سقف الوحدة الترابية و الانصهار الشعبي و اللسانين التوأمين ــ الضاد و لسان الأجداد ــ ، لا ضير أن يبتكر عباقرة الأمّة أساليب تسيير تجمع بين وحدة الدار و تنوّع غرفه المرتبطة بعضها ببعض.







قديم 15-09-2008, 00:58 رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
أحمد بن محمد
أستاذ جامعي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


أحمد بن محمد est déconnecté


افتراضي رد: لقاء مع الدكتور أحمد بن محمد

اقتباس:
بواسطة سائل
أهلا ومرحبا بالشيخ احمد وبجميع الأعضاء
سيدي الفاضل من هذا المنتدى يهمني ويهم كل جزائري ان يعرف وعلى وجه الدقة منك
بصفتك عايشت المرحلة المفعمة بالأحداث وصولا للحقبة التي نعيشها الآن
ومن ثم ليتسنى لنا تقصي الحقيقة حقيقة المأساة الجزائرية
الدم الذي سال من يتحمل المسؤولية الكاملة في ذلك
-لأنه كما تلاحظ نحن نعيش في زمن أفرزت فيه حقبة العنف مظاهر جوهرها المصالح الشخصية وكسب البطولة من لعن وسب فلان وتعظيم دور وتهميش او الغاء دور فلان اصوات تدعي المعارضة واخرى الولاء بماذا تفسر هذا الازدحام وما الغرض منه ؟


مسألة الدم الجزائري الغالي ــ الذي تسببت السلطة ابتداء في التجرؤ عليه قبل التسعينيات و لم يفلح آخر خدَمها المنتفعين الفاشلين... خلال أكثر من 9 سنوات في وضع حد لنزفه المستمر ــ لأمـْـر يجعل الحليم حيران...
لا شك أوّلا أن المسؤولية موزعة. و موزعة بأشكال متباينة وبدرجات متفاوتة.
و لا شك ــ ثانيا ــ أن الظلم الأوّل و الأكبر إنما يتحمله الانقلابيون الغافلون عن حرمة الدماء، و أنها أوّل ما يفصل فيه يوم القيامة.
و لا شك ــ ثالثا ــ أن على إسلاميين على الأقل مسؤولية فتح الفناء أمام الذئاب. فالراعي الفاشل أو الأحمق لا يختلف كثيرا في المسؤولية عن الوحش الغادر.
و لا شك ــ رابعا ــ أنّ المظلوم الذي لا يحسن استرجاع مظلوميته و هو يعتدي على من لم يظلمه و من لا يعرفه أصلا، إنما يتحول في النهاية إلى ظالم يكاد يستوي مع الظالم الأول أو الأظلم...
و هذا ما يفسر جزئيا انعدام التمكين، لأن الظالم الجديد لا يستفيد من المـَدد الغيبي المختصِـر للسنن، لأنه فـقـَد مظلوميته الأولى.
و لندَعْ عنا، أيها الإخوة حكاية "الجبل المخترق" و "الجبل المختلق" أصلا، إذ ما الذي ينتظره الناس من نظام بنى قواعده منذ ما قبل 1962 على قطع الطرق في السياسة، في الامتيازات، في المال...
فعلى الدعاة و المصلحين كافة أن يصرخوا في وجه ضحايا النظام المجرم أنّ الدم الجزائري البريء ــ كما قيل في مكان آخر ـ هو الذي يطيل عمر حكم "الجنرالات" ــ زيادة على إغضاب الله تعالى و ترويع الشعب الحزين المتعب...
فالسياسة، عند الأخـْـرويّين، قد تطال أشياء كثيرة... إلا الدماء،على الخصوص.
فهل نحن جميعا كما تنظر إلينا الأمّة الدامية الباكية، و قد أشقاها بطش الذئب أوّلا و سذاجة أو طمع الراعي بعد ذلك؟







موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مناظرة بين الدكتور أحمد بن محمد وعبد القادر حجار نورالدين خبابه منتدى السمعي البصري 0 03-04-2009 11:07
لقاء مع النقيب السابق في الجيش الجزائري أحمد شوشان المدير العام لقاءات بلا حـدود 103 07-02-2009 04:37
لقاء مع الدبلماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت المدير العام لقاءات بلا حـدود 24 04-12-2008 12:14
لقاء مع الكاتب والصحفي محمد تامالت المدير العام لقاءات بلا حـدود 8 31-10-2008 13:00
لقاء مع الدكتور مراد دهينة المدير العام لقاءات بلا حـدود 52 01-02-2008 00:46

بحث مخصص

الساعة الآن 12:25.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

... جميع الحقوق محفوظه لمنتدى بلاحدود ...

.. بلاحدود مكان للحوار وتبادل الأفكار ،لاينتمي إلى أي جهة حكومية ، كما لايعبر عن وجهة نظر أية جمعيات أو تنظيمات حزبية ،ومايرد في المنتدى يعبر عن وجهة نظر صاحبيه ولاتتحمل الإدارة أية تبعات أدبية أو قانوينية..